نبذة عن البرنامج:

يحظى الإعلام الإلكتروني بحصة متنامية في سوق الإعلام؛ نتيجةً لسهولة الوصول إليه وسرعة إنتاجه وتطويره وتحديثه، كما يتمتع بمساحةٍ أكبر من الحرية الفكرية، وقد أثبت هذا النوع من الإعلام نفسه أمام وسائل الإعلام التقليدية التي لم تستطع أن تواكبه، فقد أصبح قبلةً لأغلب الفئات الشابة، وحتى أغلب الفئات العمرية، إذ ظهرت قوته في استقطابه لجميع فئات وطبقات المجتمع.

الرؤية:

التميز الإعلامي، وتحقيق الريادة والشفافية، سواءٌ في صناعة الأخبار أو تغطيتها أو الأحداث المتعلقة بها.

الرسالة:

المساهمة في تحقيق التميز والجودة العالية في الأداء محلياًّ وعالمياًّ في عدة مجالات، هي:

  • التصميم: رسائل بصرية عصرية.
  • التطوير: تطوير العمل الإعلامي والرسالة البصرية.
  • الإدارة: إدارة المؤسسات والمواقع والشبكات الإعلامية.
  • الاتصال: بين مكونات الرسالة الإعلامية.
  • تبادل المعلومات: بين المواقع والمؤسسات والوكالات الإعلامية.

الأهداف:

يهدف برنامج الإعلام الإلكتروني إلى تحقيق رؤيته ورسالته في عدة مجالات، منها:

  • الإعلام الإلكتروني.
  • الاتصال والمعلومات.
  • تحوُّل الإعلام إلى سوق مفتوحة.
  • كسر احتكار المعلومات، وذلك من خلال:

– المساهمة في رفد سوق العمل بمتخصصين إعلاميين وفق طبيعة السوق الجديد وحاجته.

– المساهمة في تحوُّل العمل الإعلامي من النشاط الفردي إلى التنظيم الأكاديمي والمؤسساتي.

– المساهمة في نقل طبيعة العمل الإعلامي من كونه مكتوباً محلياًّ إلى إلكتروني مفتوح.

– المساهمة في تطوير البرامج المهنية والأكاديمية (فتح باب الدراسات المتخصصة).

– المساهمة في استقرار الفكر الإعلامي المتخصص بعيداً عن النشطاء والهواة.

– تقديم خبرات تعليمية عملية وتفاعلية، تراعي القضايا العصرية ذات الصلة بالقطاع الإعلامي.

– تزويد الطلبة بالمعلومات والمعارف المتعلقة بأنظمة الإعلام وأخلاقياته ونظرياته وتأثيراته، وشبكة الإنترنت وتقنيات الاتصال الحديثة والوسائط المتعددة.

– تمكين الطلبة من إعداد وإنتاج المواد الإعلامية الصالحة للتقديم عبر شبكة الإنترنت.

– المساهمة في تنمية قدرات الطلبة في مجال إجراء البحوث الإعلامية ودراسة الجمهور والرأي العام.

– رفع كفاءة الطلبة في نقد وتحليل مواد الإعلام الإلكتروني.

– صقل مواهب الطلبة في استخدام تقنيات الإعلام الإلكتروني بفاعلية.

– توفير البيئة المناسبة لتدريب الطلبة على تشغيل وإدارة منصات الإعلام الإلكتروني داخل وخارج الجامعة، وأثر ذلك في الرأي العام، معرفةً وضبطاً وقيادةً وتنبؤاً وتوجيهاً.